دراسة توصي بمتطلبات تأهيل الجبهة الداخلية لمواجهة الكوارث والأزمات في محافظة رفح

دراسة توصي بمتطلبات تأهيل الجبهة الداخلية لمواجهة الكوارث والأزمات في محافظة رفح
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث /  بكر زامل إبراهيم شيخ العيد
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 "  متطلبات تأهيل الجبهة الداخلية لمواجهة الكوارث والأزمات في محافظة رفح  "
  
والتي عُقدت  في قاعة مؤتمرات الكلية الجامعية للعلوم وتكنولوجيا - خانيونس، يوم الخميس الموافق  22/ 11/ 2018 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. محمد محمد المغير مشرفاً ورئيساً،

د. محمد إبراهيم المدهون   مناقشا داخلياً،

د. سامي سليم أبو طه  مناقشاً خارجياً .

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:​​

 

وخلص الباحث بأن الجبهة الداخلية تحتاج إلى تأهيل في مواجهة مخاطر الأزمات والكوارث وإيجاد خطة محلية تتلاءم مع المؤشرات الوطنية في مستوى الاستجابة العاجلة،  وذلك من خلال تلبية متطلبات التأهيل على مستوى المجتمع والمنظومة الإعلامية، والوزارات والهيئات الوطنية، الهيئات المحلية، لجان الطوارئ وخلايا الأزمات والفصائل الفلسطينية، الأجهزة الأمنية واللجان الأمينة المشتركة، وذلك من خلال تحديد الخطط الوطنية والمحلية بما يتوافق مع أبعاد الجبهة الداخلية البعد الأمني والعسكري والإنساني. وذلك بواسطة مجموعة من الأنشطة والأدوات والسياسات تساهم في تحسين إدارة الاستعداد المسبق والتواصل المؤسساتي لدى الجهات الحكومية لتأهيل الجبهة الداخلية في الأوقات والظروف غير الاعتيادية لتوفير متطلبات الانسجام بين مقدمي خدمات الاستجابة العاجلة.

 
 
وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:​
 
  1. عدم وجود مرجعية وطنية واضحة لتأهيل الجبهة الداخلية تهم في تحديد السياسات الوطنية والمحلية لمواجهة مخاطر الأزمات والكوارث في قطاع غزة.
  2. تتوفر العديد من الأنشطة المشتركة بين الأجهزة المختصة لحماية الجبهة الداخلية من مخاطر الأزمات والكوارث.