دراسة توصي بالعمل على تعزيز ممارسات القيادة الاستراتيجية بجميع أبعادها على الجامعات الفلسطينية

دراسة توصي بالعمل على تعزيز ممارسات القيادة الاستراتيجية بجميع أبعادها على الجامعات الفلسطينية
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث /  جهاد أحمد عفيف ياسين
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 "ممارسات القيادة الاستراتيجية وأثرها على التطوير التنظيمي - دراسة تطبيقية على الجامعات الفلسطينية"
  
والتي عُقدت في قاعة الاكاديمية بجمعية الشابات المسلمات، يوم الاحد الموافق  14/ 10/ 2018 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. أيمن عبد القادر راضي مشرفاً ورئيساً،

د. محمد إبراهيم المدهون  مناقشا داخلياً،

د. محمود عبد الرحمن الشنطي  مناقشاً خارجياً .

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:​​

 
  1. مستوى ممارسات القيادة الاستراتيجية في الجامعات الفلسطينية كان بشكل عام بدرجة متوسطة وبوزن نسبي (66.2%)، وجاء بعد تحديد التوجه الاستراتيجي على المرتبة الأولى بوزن نسبي (67.80)، وفي المرتبة الأخيرة تطوير رأس المال البشري بدرجة متوسطة، وبوزن نسبي (63.54).
  2. مستوى التطوير التنظيمي في الجامعات الفلسطينية كان بدرجة كبيرة بوزن نسبي (68.14).
  3. توجد علاقة ذات دلالة إحصائية قوية طردية عند مستوى دلالة (0.05α) بين ممارسات القيادة الاستراتيجية والتطوير التنظيمي في الجامعات الفلسطينية بقطاع غزة.
  4. تؤثر ممارسات القيادة الاستراتيجية تأثيراً جوهرياً في التطوير التنظيمي، وقد فسرت ما نسبته (74.1%) من التباين في المتغير التابع (التطوير التنظيمي).

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:​
  1. العمل على تعزيز ممارسات القيادة الاستراتيجية بجميع أبعادها المختلفة بهدف تحسين مستوى التطوير التنظيمي من خلال تأهيل الإدارة العليا في الجامعات الفلسطينية محل الدراسة لتمكينهم من وضع تصورات وتوجهات استراتيجية واضحة ومحددة، تعزيز مفاهيم الابتكار والإبداع لدى الموظفين والطلبة في الجامعات الفلسطينية محل الدراسة، الاهتمام بإدارة وتطوير رأس المال البشري في الجامعات الفلسطينية باعتباره مصدر قوة وميزة تنافسية لها تمكنها من صياغة استراتيجياتها وتنفيذها بنجاح.
  2. أن تسعى الإدارة العليا للجامعات باستمرار إلى تنفيذ الاستراتيجيات بما يحقق استقرارها وتطويرها، والتحسين المستمر في مستوى جودة الخدمات التعليمية ورفد الجامعات بأحدث الأجهزة والبرامج وتطوير شبكة المعلوماتية التي تساعد في الارتقاء بعملية التطوير التنظيمي.