أكاديمية الإدارة والسياسة تعلن عن انطلاق مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني السادس

أكاديمية الإدارة والسياسة تعلن عن انطلاق مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني السادس
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

أعلنت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا عن انطلاق مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني السادس  "  مشاريع تصفية القضية الفلسطينية وسبل الانقاذ  "، والمقرر انعقاده في الفترة من التاسع والعشرين  من  تشرين الثاني (نوفمبر) 2018م، 

 

جاء هذا الإعلان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا د. محمد إبراهيم المدهون بحضور ومشاركة عدد من الدكاترة ونخبة من الأكاديميين والباحثين وذوي الاختصاص والخبرة، وممثلين عن الأحزاب والفصائل الفلسطينية ولفيف من الإعلاميين.

 

وأوضح المدهون أن المؤتمر الدولي المحكم والذي يعقده مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات التابع لأكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا يأتي ضمن الحلقات المتواصلة لجهود الأكاديمية في خدمة القضية الفلسطينية.

وتخلل اللقاء البيان التالي :

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

نبدأ على بركة الله هذا المؤتمر الصحفي لإطلاق مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني السادس الموسوم بـ "مشروع تصفية القضية الفلسطينية .. #صفقة_ترامب" والذي سيعقد في مدينة غزة في التاسع والعشرون من نوفمبر 2018م.

وبعد أن نفذت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني الأول والثاني والثالث والرابع والخامس بحضور نخبة من الساسة والأكاديميين وصانعي القرار، يأتي هذا المؤتمر الدولي المحكم والذي يعقده مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات التابع لأكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن الحلقات المتواصلة لجهود الأكاديمية في خدمة القضية الفلسطينية، حيث تنطلق رؤية المؤتمر  وعنوانه المهم من إدراك الأكاديمية وإيمانها الراسخ بضرورة تحرير الأرض الفلسطينية، وضرورة إقامة دولة مستقلة تجمع كافة أبناء الشعب الفلسطيني سواء في الوطن أم في الشتات، مع وعْيها الكامل بضرورة عودة كافة اللاجئين إلى ديارهم الأصلية، وليس إلى أراضي الدولة الفلسطينية المأمولة فقط.

كما أن أهمية تاريخ عقد هذا المؤتمر أنه يأتي في سياق مشاريع تصفية القضية الفلسطينية أو ما يعرف بصفقة ترامب أو صفقة القرن ويعقد في ذكرى يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، ويركز في محاوره على الآتي:

  • المحور الأول: التحديات الفلسطينية وصفقة ترامب.
  • المحور الثاني: التحديات الخارجية في ظل صفقة ترامب.
  • المحور الثالث: استراتيجية مواجهة صفقة ترامب.

حيث تهدف أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا من مؤتمرها هذا بمحاوره الوقوف على التحديات والمؤامرات التي تواجه فلسطين و تسعى إلى تصفية قضيتها في ظل الواقع الإقليمي والعربي المضطرب، ومواجهة صفقة ترامب والخروج باستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة مشاريع التصفية والتحديات التي تحيط بمستقبل القضية الفلسطينية، وذلك من خلال:

  • أولًا: إبراز التحديات السياسية التي تواجه القضية الفلسطينية في ظل المتغيرات المحلية الإقليمية والدولية.
  • ثانيًا: تبيان الرؤى الفلسطينية والعربية والدولية والمواقف الرسمية اتجاه مشاريع التصفية وصفقة ترامب.
  • ثالثًا: التعرُّف على الاستراتيجيات الفلسطينية والعربية والدولية المضادة لصفقة ترامب ومشاريع التصفية.
  • رابعًا: أسباب التحول في سياسات المنطقة العربية تجاه القضية الفلسطينية.
  • خامسًا: التعرُّف على مدى تأثير الحراك الفلسطيني في اعادة صياغة مخططات تصفية القضية الفلسطينية.
  • سادسًا: الوقوف على أهم الرؤى الاستشرافية لمستقبل القضية الفلسطينية في ظل صفقة ترامب.
  • سابعًا: تبيان أثر الخلافات الفلسطينية الداخلية في ضعف الموقف الفلسطينية من مشاريع التصفية.
  • ثامنًا: تقديم توصيات المؤتمر إلى المسئولين وصانعي القرار الفلسطيني والعربي، ليعملوا سوياً على تذليل العقبات للوصول إلى الهدف المنشود وهو افشال مخططات ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

ولأهمية هذا المؤتمر تشكلت له مجموعة لجان تخصصية وعالية المستوى تُشرف على تنفيذه ومتوجة برئيس المؤتمر معالي د. محمد إبراهيم المدهون – رئيس أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا.

كما تتشكل اللجنة العلمية من سبعة عشر أكاديمي وغالبيتهم يحمل درجة الأستاذية، ويرأس اللجنة معالي

أ. د. أحمد سعيد دحلان.

كما تضم اللجنة التحضيرية نخبة من باحثي وخريجي أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا.

ختاماً: ندعو الزملاء الباحثين للمشاركة الفاعلة، حيث سيتم فتح المجال أمام كل الباحثين من جميع أنحاء العالم لتقديم أبحاثهم العلمية وفق محاور المؤتمر.

نشكر باسم أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا اهتمامكم وحضوركم.

بوركت جهودكم جميعًا والله الموفق.