دراسة توصي بتدعيم العلاقات العربية بشكل عام والفلسطينية بشكل خاص مع روسيا

دراسة توصي بتدعيم العلاقات العربية بشكل عام والفلسطينية بشكل خاص مع روسيا
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحثة / صفاء صلحي يونس دلول
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " أثر العلاقات الروسية الإسرائيلية على القضية الفلسطينية 2000-2017 "
  
والتي عُقدت في قاعة الاكاديمية بجمعية الشابات المسلمات، يوم الاثنين الموافق  04/ 06/ 2018 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. علاء محمود أبو عامر  مشرفاً ورئيساً،

د. عماد الدين محمد أبو رحمة   مناقشا خارجياً،

أ. د. عبد الناصر محمد سرور   مناقشاً خارجياً .

 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:​​

 

 

أنَّ روسيا تُولي أهمية بالغة لمنطقة الشرق الأوسط للعب دور جوهري في قضاياه الساخنة، كما أنَّها تسعى لتحقيق مصالحها العليا، مما يفرض عليها اتباع العلاقات المتوازنة مع جميع الأطراف والدول، وهو الأمر الذي جعلها تطور من علاقاتها مع إسرائيل والدول العربية في الوقت نفسه، وكذلك العلاقات الروسية الإسرائيلية محكومة بقضايا عدة مهمة على الصُعد السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والعسكرية كافةً وذلك ينعكس على مدى استمرار تحسن ونمو تلك العلاقة. وتوصلت الدراسة أيضًا إلى وجود انخفاض في مستوى القضية الفلسطينية بسبب ضعف المساندة العربية وتراجع نشاط الدبلوماسية الفلسطينية.

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:​

 

تدعيم العلاقات العربية بشكل عام والفلسطينية بشكل خاص مع روسيا، وذلك في مختلف أشكال المجالات والميادين كالسياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والعسكرية، واستخدام النفط كورقة رابحة لتعزيز تلك العلاقات، وكسب الموقف الروسي الدولي بشكل دائم وتطويره لموقف صاحب اتخاذ إجراءات وليس فقط مواقف منددة، ويجب بذل مجهود دبلوماسي فلسطيني قوي لإبقاء القضية الفلسطينية في محور اهتمامات المجتمع الدولي بما فيه روسيا، واستمرار نشر التوعية والثقافة بأهمية تواجد الدعم الروسي بما يخدم القضية الفلسطينية.