دراسة توصي بضرورة تحديد الاحتياجات التدريبية الفعلية للأفراد والضباط بوزارة الداخلية والأمن الوطني

دراسة توصي بضرورة تحديد الاحتياجات التدريبية الفعلية للأفراد والضباط بوزارة الداخلية والأمن الوطني
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث / عبد الله جهاد فارس الحايك
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " دور اللجنة العليا للتدريب في تأهيل وتنمية المهارات القيادية بوزارة الداخلية والأمن الوطني "
  
والتي عُقدت في قاعة الاكاديمية بجمعية الشابات المسلمات، يوم السبت الموافق  07/ 05 /2018 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. محمد إبراهيم المدهون  مشرفاً ورئيساً،

د. منصور محمدعلي الأيوبي  مناقشا خارجياً،

د. ياسر عبد الشرفا   مناقشاً خارجياً .

 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:​​

 

  • مستوى فعالية برامج التدريب القيادي الذي تقدمه اللجنة العليا للتدريب لقيادات وزارة الداخلية والأمن الوطني، جاء بوزن نسبي (%68.1).
  • نجاح برامج التدريب القيادي بوزارة الداخلية والأمن الوطني في تأهيل قادتها لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية من وجهة نظر المتدربين جاءت بوزن نسبي (%71.48).
  • أثر برامج التدريب القيادي في وزارة الداخلية على المتدربين في اكتسابهم للمهارات القيادية (الذاتية، والفنية، والإنسانية، والإدارية، والفكرية) من وجهة نظرهم، جاء بوزن نسبي (%72.48).
  • أهم معوقات البرنامج التدريبي: (قلة الامكانيات المادية – ضعف عملية التقييم – ضعف تحديد الاحتياجات التدريبية للقيادات – عدم ابتعاث المدربين للخارج للاستفادة من الخبرات التدريبة بسبب الحصار)

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:

 

  • نظراً للنتيجة الإيجابية للبرنامج، يرى الباحث أنه من المفيد تعميمه ليشمل جميع قيادات الوزارة.
  • ضرورة تحديد الاحتياجات التدريبية الفعلية للأفراد والضباط بناءً على منهجية علمية سليمة.
  • الاهتمام بعملية التقييم الشامل للدورات التدريبية، وكذلك التغذية الراجعة، لتقويم البرامج التدريبية المستقبلية.
  • ضرورة مساهمة خريجي هذه البرامج من القيادات، في نقل مكتسبات البرنامج للمستويات الأدنى في العمل.