دراسة توصي بضرورة قيام الإدارة العليا لبلديتي خانيونس ورفح بتطوير أساليب إجراءات العمل

دراسة توصي بضرورة قيام الإدارة العليا لبلديتي خانيونس ورفح بتطوير أساليب إجراءات العمل
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث / حازم محمد عواد براهمة
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " إدارة المعرفة ودورها في تحسين جودة الخدمات في بلديات قطاع غزة "
  
والتي عُقدت في قاعة الاكاديمية بجمعية الشابات المسلمات، يوم السبت الموافق  17/ 02 /2017 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. سامي سليم أبو طه  مشرفاً ورئيساً،

د. محمد إبراهيم المدهون  مناقشا خارجياً،

د.  سامي علي أبو الروس    مناقشاً خارجياً .

 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:​​

  • أظهرت النتائج أن مستوي إدارة المعرفة مجتمعة (توليد، تخزين، توزيع، تطبيق) في بلديتي خانيونس ورفح كانت متوسطة حيث بلغ وزنها النسبي(65.31%).
  • أظهرت نتائج الدراسة أن جودة الخدمات في بلديتي خانيونس ورفح  بأبعادها الخمسة كانت مرتفعة بوزن نسبي بلغ (69.11%).
  • توجد علاقة ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α ≤ 0.05)  بين إدارة المعرفة و تحسين جودة الخدمات في بلديتي خانيونس ورفح .
  • يوجد أثر ذات دلالة احصائية عند مستوى (α ≤ 0.05) لأبعاد إدارة المعرفة في تحسين جودة الخدمات في بلديتي خانيونس ورفح.

 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:​​

  • ضرورة قيام الإدارة العليا لبلديتي خانيونس ورفح بتطوير أساليب إجراءات العمل من خلال استحداث وحدة خاصة بإدارة المعرفة تشرف عليها فرق عمل متخصصة .
  • العمل على تقديم الدعم المادي والمعنوي للأفراد العاملين بالبلديات من خلال نظام الحوافز والمكافآت، بما يشجع على تبادل المعرفة والقيام بالأعمال علي أكمل وجه.
  • العمل على توفير نظام إتصال بين كافة المستويات الإدارية لتسهيل الإجراءات ومنع الأخطاء في المعاملات، وتعزيز مبدأ الاهتمام بالمواطن من خلال الاستجابة الفورية .
  • الاهتمام بالبنية التحتية والتكنولوجية من خلال إيجاد قاعدة بيانات شاملة تتمتع بدرجة من الخصوصية والأمان.