دراسة توصي بالثابت والمتغير في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل 2001-2014

دراسة توصي بالثابت والمتغير في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل 2001-2014
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث / 
اياد خالد صالح الشوربجي
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " 
الثابت والمتغير في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل 2001-2014"
  
والتي عُقدت في قاعة الشهيد بمبنى أكاديمية الإدارة والسياسة  بغزة ، يوم الاربعاء  الموافق  08/ 11 /2017 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. هشام سليم المغاري مشرفاً ورئيساً،

د. عماد الدين محمد أبو رحمة  مناقشا داخلياً،

د. علاء محمود أبو عامر   مناقشاً خارجياً .
 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:

 

أن التحالف الحاصل بين الولايات المتحدة و(إسرائيل) هو تحالف غير تقليدي وفوق استراتيجي, يمكن وصفه بأنه (تحالف عضوي), وأن مساحة الثوابت في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه (إسرائيل) هي مساحة واسعة, تتمركز في محاور مفصلية واستراتيجية, في حين أن مساحة المتغير ضيقة, وتنحصر معظمها في تعارضات هامشية وتكتيكية وتفصيلية. وأن من أهم الثوابت في العلاقة بين الطرفين هو التقارب الديني والتماهي الثقافي الشديدين, فضلاً عما تمثله (إسرائيل) من أهمية استراتيجية كبرى للولايات المتحدة.

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:

بضرورة العمل الجاد والدؤوب على صياغة استراتيجية نهوض شاملة على مستوى الأمة, واعتماد اسلوب التخطيط في رسم السياسة الخارجية سيما نموذج التخطيط بالسيناريو, وتوظيف لغة المصالح المتبادلة, وتوسيع دائرة التحالفات البديلة, والعمل على تحقيق الوحدة, واحتضان القضية الفلسطينية كقضية جامعة وموحِدة, ولِما تشكله من رافعة مهمة لمن يتبناها, مع ضرورة توظيف مختلف الأدوات والوسائل للتأثير على الموقف الأمريكي, بما فيها الوسائل الإعلامية والثقافية والتكنولوجية.