دراسة توصي بدور البيئة التنظيمية في تعزيز التمكين الإداري في شبكة الأقصى للإعلام والإنتاج الفني

دراسة توصي بدور البيئة التنظيمية في تعزيز التمكين الإداري  في شبكة الأقصى للإعلام والإنتاج الفني
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث / علاء حسن علي عفانة

وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " 
دور البيئة التنظيمية في تعزيز التمكين الاداري في شبكة الأقصى للإعلام والإنتاج الفني "
  
والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الاحد  الموافق 08 /10 /2017 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. أديب سالم الأغا مشرفاً ورئيساً،

د. محمد إبراهيم المدهون       مناقشاً داخلياً ،

د. منصور محمدعلي الأيوبي    مناقشاً خارجياً .
 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:

  • يوجد دور ذو دلالة إحصائية عند مستوى (α≤0.05) بين البيئة التنظيمية والمتمثلة بالمجالات التالية(الثقافة التنظيمية، الهيكل التنظيمي، والموارد التنظيمية) وتعزيز التمكين الإداري، وقد كان أقوى المجالات ارتباطاً مع البيئة التنظيمية مجال الهيكل التنظيمي.
  • خلصت الدراسة إلى أن أبعاد البيئة التنظيمية تؤثر تأثيراً ايجابيا وجوهرياً ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة(α≤0.05) في تعزيز التمكين الإداري.
  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة(α≤0.05) بين متوسطات آراء المبحوثين حول دور البيئة التنظيمية للعاملين في شبكة الأقصى للإعلام والإنتاج الفني تعزى للمتغيرات الديمغرافية باستثناء متغير (المسمى الوظيفي).
  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة(α≤0.05)بين متوسطات آراء المبحوثين حول تعزيز التمكين الإداري للعاملين في شبكة الأقصى للإعلام والإنتاج الفني ومتغيرات تعزى للمتغيرات الديمغرافية.

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:

  • الاهتمام بالهيكل التنظيمي لشبكة الأقصى وتعديله، وتطويره، ومراجعته بشكل مهني دوري ومدروس بما يسهم في تحسين البيئة التنظيمية في شبكة الأقصى للإعلام والإنتاج الفني.
  • زيادة الاهتمام بالموارد التنظيمية، ولاسيما العنصر البشري، تطويره، وتأهيل قدراته، ووضع آليات أكثر فعالية تضمن اختيار وتعيين الموارد البشرية الجدد.
  • اعتماد التمكين أسلوباً وفلسفةً في شبكة الأقصى، واعتماده كسياسة لتحقيق أهدافها.
  • أن تتبنى الإدارة فلسفة التفويض وتنمي هذه الروح لدى العاملين في الشبكة من خلال التوسع في تفويض الصلاحيات، وإشراكهم في رسم السياسات، وصنع القرارات، مع زيادة مساحة السلطة أمامهم.