دراسة توصي بتوظيف القوة الناعمة في معالجة وزارة الداخلية لقضايا حرية التعبير في قطاع غزة 2007-2014م

دراسة توصي بتوظيف القوة الناعمة في معالجة وزارة الداخلية لقضايا حرية التعبير في قطاع غزة  2007-2014م
طباعة تكبير الخط تصغير الخط
 

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث / 
كمال عبد الحميد راغب اسليم
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " 
توظيف القوة الناعمة في معالجة وزارة الداخلية لقضايا حرية التعبير في قطاع غزة 2007-2014 "
  
والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الاثنين  الموافق 15 /08 /2017 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. نهاد محمد الشيخ خليل مشرفاً ورئيساً،
د. محمد عبد العزيز الجريسي       مناقشاً داخلياً ،

د. طلعت عبد الحميد عيسى     مناقشاً خارجياً .
 

 
وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:

1)    أن وزارة الداخلية وظفت القوة الناعمة في معالجتها لقضايا حرية التعبير.

2)    أن وزارة الداخلية التزمت بتوظيف أدوات القوة الناعمة في احترام حق حرية التعبير وحمايته في قطاع غزة وتوصلت الدراسة إلى أن هناك علاقة طردية بينهما فكلما زاد توظيفها زاد الاحترام لحرية التعبير وحمايته .

3)    أن أبرز أدوات القوة الناعمة التي توظفها وزارة الداخلية في عملها هما أداتا المساجد ولجان الإصلاح ثم الإعلام بوسائله المختلفة وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي.

4)    قلل توظيف وزارة الداخلية لأدوات القوة الناعمة في قضايا حرية التعبير من انتهاكات الحق في حرية التعبير في قطاع غزة بدرجة كبيرة.

 

5)    ساعد توظيف وزارة الداخلية للقوة الناعمة في قضايا حرية التعبير من تطبيق القانون وفرض النظام وتحقيق الأمن والاستقرار.

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:

1-  العمل على تطوير الأساليب والوسائل التي تتبعها وزارة الداخلية في توظيف أدوات القوة الناعمة في عملها بشكل مستمر خاصة في مجال احترام الحريات وحماية حقوق الانسان.

2-  العمل على رفع نسبة توظيف أدوات القوة الناعمة في معالجة قضايا حرية التعبير بشكل أكبر و دائم .

3-  العمل على الاستفادة من المساجد ولجان الاصلاح والتوقف على توظيفها بشكلها العشوائي وتنظيمها في إطار علمي ومنهجي ومدروس وفق خطط استراتيجية مع توفير التدريب و التأهيل للعاملين فيها بالإضافة إلى ضمان التنسيق الكامل من قبل وزارة الداخلية معهم في كل القضايا.

4-  البحث عن أدوات قوة ناعمة جديدة وناجعة تتناسب مع طبيعة مجتمعنا و العمل على توظيفها في قضايا حرية التعبير.

 

5-  توعية كوادر وزارة الداخلية بمفهوم القوة الناعمة ومواردها وأدواتها وآليات تنفيذها بناء على دراسة علمية معمقة بالإضافة إلى إعداد الدورات و الندوات التي تحقق وتعزز من ذلك.