دراسة توصي بدور العوامل التنظيمية في الحد من ظاهرة الاحتراق الوظيفي في وزارتي الصحة والتعليم

دراسة توصي بدور العوامل التنظيمية في الحد من ظاهرة الاحتراق الوظيفي في وزارتي الصحة والتعليم
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

 

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث / عبد الفتاح عزو عبد الفتاح الكحلوت

وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " 
دور العوامل التنظيمية في الحد من ظاهرة الاحتراق الوظيفي في وزارتي الصحة والتعليم "
  
والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الاثنين  الموافق 07 /08 /2017 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. وسيم إسماعيل الهابيل مشرفاً ورئيساً،
د. محمود عبد الرحمن الشنطي      مناقشاً داخلياً ،

د. وفيق حلمي الأغا   مناقشاً خارجياً .
 

 
وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:

وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات عينة الدراسة تعزى لصالح الذين مسماهم الوظيفي نائب مدير عام فأعلى وحول الراتب وذلك لصالح الذين راتبهم 4001 شيكل فأكثر ،حيث توصلت إلى انه لا يتوافر مجالا كافيا من السلطة و الصلاحيات بدرجة مريحة لأداء مهام الموظفين والعمل على  غرس السلوكيات الإيجابية المحفزة وتنميه روح التعاون والعمل ضمن فريق من خلال نبذ التصرفات السلبية المتعلقة بطبيعة العمل فريق العمل ،وبينت الدراسة انه الوزارتين لا يتبني الحلول الإبداعية والمبادرات الموظفين في حل مشكلات العمل

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:

 

ضرورة اهتمام أصحاب القرار في وزارة التربية و التعليم  والصحة على  تبني استراتيجيات تكسر الجمود و الصرامة و الروتين الملاحظ في الأعمال الحكومية، إعطاء دورات إدارية مركزة و بشكل دوري للعاملين في المستويات الإدارية  المختلفة وتفويض الصلاحيات و رفع معنويات موظفيهم من خلال تبني صنوف مختلفة من الحوافز المعنوية ،وتبني سياسات متزنة وواضحة في التدوير الوظيفي، ضرورة تدعيم التفاعل بين الإدارة والعاملين فى الوزارتين وذلك من خلال سيادة روح العمل كفريق والتعاون بين الإدارات والأقسام المختلفة، وتنمية العلاقات الاجتماعية  السائدة بين الإدارات المختلفة، ضرورة إعطاء الصلاحيات  وتفويض السلطة من خلال إنشاء قسم خاص  لضمان اتخاذ القرارات الهامة للتعامل مع المواقف الطارئة ضمن ما يراه مناسب.