دراسة توصي بالاهتمام بكافة جوانب جودة حياة العمل وإدارة رأس المال الفكري المتعلقة بوزارة الداخلية والامن الوطني

دراسة توصي بالاهتمام بكافة جوانب جودة حياة العمل وإدارة رأس المال الفكري المتعلقة بوزارة الداخلية والامن الوطني
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

 

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 
 
للباحث / 
محمود علي أحمد أبو الحمضيات
وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:
 " 
الدور الوسيط لرأس المال الفكري في العلاقة بين جودة حياة العمل والتميز المؤسسي "
  
والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الاربعاء
  الموافق 19 /07 /2017 م،

وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: 

د. خليل إسماعيل ماضي مشرفاً ورئيساً،
د. محمد إبراهيم المدهون      مناقشاً داخلياً ،

د. أيمن عبد القادر راضي   مناقشاً خارجياً .
 

 
وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:

1-  ضعف في توافر الأبعاد المتعلقة بمتغيرات الدراسة الثلاث (رأس المال الفكري في الوزارة، جودة حياة العمل، والتميز المؤسسي في الوزارة). أشارت النتائج عن ضعف في توافر التميز المؤسسي في الوزارة.

2- يلعب رأس المال الفكري دورا وسيطاً في العلاقة بين جودة حياة العمل والتميز المؤسسي في وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطينية.

3- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α≤0.05) بين متوسطات استجابات المبحوثين حول مدى توافر مكونات رأس المال الفكري تعزى للمتغيرات الشخصية) الجنس، العمر، المسمى الوظيفي، المؤهل العلمي، سنوات الخدمة، الرتبة (.

4- لا توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (α≤0.05) بين متوسطات استجابات المبحوثين حول استخدام أبعاد جودة حياة العمل تعزى للمتغيرات الشخصية) الجنس، العمر، المسمى الوظيفي، الرتبة (بينما للمتغيرات الشخصية (المؤهل العلمي، سنوات الخدمة).

5- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α≤0.05) بين متوسطات استجابات المبحوثين حول مستوى التميز المؤسسي تعزى للمتغيرات الشخصية) الجنس، المسمى الوظيفي، المؤهل العلمي، سنوات الخدمة) بينما توجد فروق تعزى للمتغيرات الشخصية (العمر، الرتبة).

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات أهمها:

 

1-  بناء نظام تقييم أداء ترتبط مخرجاته بالمكافآت التي يتحصل عليها الموظفون.

2-  العمل على تمكين الموظفين ووضع برامج وسياسات تضمن مشاركة فعالة للعاملين في عملية اتخاذ القرارات، وبناء الخطط التطويرية للعمل.

3-  توفير مناخ تنظيمي ملائم يتسم بالثقة المتبادلة بين قيادة الوزارة والعاملين فيها.

4-  السعي الدائم نحو تشجيع الإبداع وتطوير قدرات الموظفين بالوزارة من خلال البرامج التدريبية المختلفة، إضافة إلى خطط تحفيزية (مادية، معنوية) سليمة تضمن ذلك.

5-  مراجعة الوزارة لسياساتها واستراتيجياتها وهيكلياتها التنظيمية وجعلها أكثر مرونة والاستمرار في تطويرها كلما لزم الامر.   

6-  الاهتمام بكافة جوانب جودة حياة العمل وإدارة رأس المال الفكري المتعلقة بالوزارة.

 

7-  العمل على إنشاء دائرة مستقلة ومتخصصة تهتم بالتميز المؤسسي على مستوى وزارة الداخلية الفلسطينية.