دراسة توصي بتشكيل لوبي فلسطيني عربي إسلامي دولي من المتعاطفين والمناصرين للقضية الفلسطينية يتبنى الهموم الفلسطينية

دراسة توصي بتشكيل لوبي فلسطيني عربي إسلامي دولي من المتعاطفين والمناصرين للقضية الفلسطينية يتبنى الهموم الفلسطينية
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 

 

للباحث/ علي فوزي علي النزلي

 

وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:

"انعكاس حصار قطاع غزة على صورة إسرائيل لدى دول الاتحاد الأوروبي 2006-2015"

 

والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الاثنين الموافق 23-05-2016، وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: د. أحمد جواد الوادية مشرفاً ورئيساً، و د. وائل بكر عبد العال مناقشاً خارجياً، و أ. د. عبد الناصر محمد سرور مناقشاً خارجياً

 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج:

1. السموك اإلسرائيمي مع الفمسطينيين منذ بدء االحتالل وىو يمارس كافة أشكال التضييق
والضغط سواء بالعدوان المباشر أو بالمضايقات عمى القطاعات المختمفة مثل الزراعة
والصناعة و التجارة وغيرىا, وامتد ىذا السموك وتوج بفرض حصار مشدد ومحكم عمى قطاع
غزة.
2. الحصار ألقي بتداعياتو الكارثية عمى كافة المناحى الحياتية واإلنسانية عمى قطاع غزة,
وقوض األسس البنيوية لمحياة في شتي المجاالت وحرم الفمسطينيين من أبسط حقوقيم
المدنية التي كفميا القانون الدولي والقانون اإلنساني الدولي.
3.  االتحاد األوروبي ينطمق من مرتكزات ومحددات لعالقتو مع اسرائيل أىميا دعميا وبقائيا
احراجيا دوليا بالتوازي مع إطالق

وعدم التأثير عمى مكانتيا وىيبتيا, وعدم الضغط عمييا و
تصريحات خجولة تدعو اسرائيل لوقف ممارساتيا العدوانية ضد الفمسطينيين بما فييا
الحصار.
4.  االتحاد األوروبي لم يقم بممارسة ضغوط جوىرية عممية عمى اسرائيل لتغير سموكيا مع
الفمسطينيين وذلك بسبب غياب اإلرادة السياسية و عجز االتحاد عن بمورة سياسة خارجية
أوروبية موحدة وكذلك ألن سياسة االتحاد غير منعزلة وتتساوق مع السياسة األمريكية
المنحازة إلسرائيل.
5. عمى الصعيد الشعبي يو جد تحول نسبي في المزاج العام األوروبي لصالح الفمسطينيين وىو
تجاه تعاطف مع القضية الفمسطينية بشكل عام ومعاناه الفمسطينيين بشكل خاص, و أن
الموقف الشعبي االوروبي ساىم في التأثير اإليجابي عمى مواقف بعض الحكومات األوروبية
لصالح الفمسطينيين.
6.  يوجد إجماع من المؤسسات االممية والمنظمات الحقوقية عمى عدم قانونية حصار غزة وأنو
عقوبة جماعية ضد المدنيين يحاسب عمييا القانون.
7.  يوجد ضعف واضح في االداء الدبموماسي الفمسطيني الرسمي وقصور في عمل السفارات
والقنصميات والممثميات في الخارج وىو ما انعكس في ضعف وعدم استثمار المزاج األوروبي
المتعاطف مع الفمسطينيين وتطويره بحيث يؤدي إلى اتخاذ مواقف قوية وجادة تجاه إسرائيل.
8.  بدأت الصورة النمطية إلسرائيل تتغير في اذىان المواطن األوروبي, و
ان سياسة التضميل
االسرائيمي لممجتمعات الغربية بدأت تتكشف بسبب الحصار وتداعياتو, أو بسبب العدوان
االسرائيمي عمى سكان قطاع غزة وكذلك االنتياكات اإلسرائيمية المستمرة في الضفة الغربية و
القدس و توسيع االستيطان و الجدار العنصري الفاصل وىذا بفضل دور ريادي لشبكات
التواصل االجتماعي والدبموماسية الشعبية بكافة عناوينيا.
9.  يواجو الشعب الفمسطيني العديد من العقبات والتحديات التي تقف حائال دون مالحقة
المتيمين االسرائيميين جنائيا ومدنيا عن جرائميم بحق الشعب الفمسطيني "سواء بسبب
الحصار أو االعتداءات اإلسرائيمية" منيا ما يتعمق في الجانب الفمسطيني سواء بسبب
االنقسام أو غياب اإلرادة السياسية لدى القيادة الفمسطينية في رفع قضايا ضد إسرائيل في
المحاكم الدولية واخرى تتعمق بعدم إرادة المجتمع الدولي باتجاه تجريم إسرائيل حتى ال تكون
عرضة لمعقوبات الدولية .
10.  تزايدت في الفترات االخيرة النداءات الدولية سواء عمى مستوي جيات اممية او عمى مستوي
شخصيات دولية وازنة تطالب بضرورة إنياء الحصار ووقف معاناه الفمسطينيين.
11.  يوجد خطورة واضحة من مأسسة وشرعنو الحصار من قبل المجتمع الدولي في ظل مطالبات
العديد من الشخصيات بتخفيف الحصار وتقديم تسييالت لمفمسطينيين و انعكس ذلك في
خطة سيري إعادة إعمار غزة.
12.  حال االختالف في وجيات النظر بين الدول االعضاء في االتحاد األوروبي, دون ان يكون
لو دور سياسي فاعل تجاه القضية الفمسطينية, ومع ذلك ال ننكر تميز موقفو السياسي عن
 الدور االمريكي, و
ان لم يكن مستقال بالدرجة التي تمناىا االتحاد نفسو, وتمنتيا بعض الدول
العربية.

 

وتوصلت الدراسة إلى عدة توصيات أهمها:

1.  التأصيل والتأريخ لمحصار في األدبيات والمفردات الفمسطينية في سياق سياسات القير
واالخضاع التي يمارسيا االحتالل بحق الفمسطينيين بوصفو أحد أشكال سموك االحتالل
العدواني ضد الفمسطينيين منذ بداية االحتالل والذي اخذ اشكاال متعددة بدءا بالحرب
والتطيير العرقي والتيجير ومرورا بالفصل العنصري واالستيطان والتحكم والسيطرة
واالنتياكات المستمرة لحقوق االنسان الفمسطيني.
2. حصار إسرائيل لقطاع غزة, يمثل عقوبة جماعية وانتياك فاضح لحقوق االنسان وىو يشكل
محطة ونقطة يمكن االستناد الييا كنموذج لمجرائم التي يمارسيا االحتالل اإلسرائيمي ضد
الفمسطينيين, وعميو نوصي بضرورة بذل جيود رسمية وشعبية إلبراز ممف الحصار ووضعو
ضمن ممفات التقاضي أمام المحاكم الدولية.
3.  التركيز عمى ان الحصار االسرائيمي لقطاع غزة ىو غير أخالقي وغير قانوني ويتنافى مع
االعراف والقوانين الدولية, ومع االعالن العالمي لحقوق االنسان, وبالتالي يجب انيائو بشكل
كامل وليس تخفيفو او تحسينو فيذا يعتبر في اطار شرعنو الحصار ومأسستو.
4.  ضرورة توقف المؤسسات المناصرة لمحق الفمسطيني واآللة الدبموماسية الرسمية عن تقديم
المشكمة الفمسطينية بصورة مقتصره و مختزلو في احتياجات انسانية كإدخال المساعدات وفتح
المعابر رغم أىمية ذلك, فاليدف الرئيسي ىو انياء االحتالل االسرائيمي الذي ىو يمثل
السبب رئيس لمحصار ولكل ما يتعرض لو الفمسطينيين من انتياكات.
5.  استثمار حالو التعاطف األوروبي وتغير المزاج الشعبي بمزيد من التواصل من قبل
المؤسسات الفمسطينية في الداخل والخارج مع مؤسسات المجتمع المدني والبرلمانات
والشخصيات االعتبارية في أوروبا و شرح معاناه الشعب الفمسطيني والتداعيات المترتبة عمى
الحصار واالنتياكات االسرائيمية بحق المدنيين الفمسطينيين الذي من شأنو تشكيل ورقة
ضغط عمى المستوى الرسمي في أوروبا. 
6.  تشكيل لوبي فمسطيني عربي إسالمي دولي من المتعاطفين والمناصرين لمقضية الفمسطينية
يتبنى اليموم الفمسطينية ويتحرك ككتمة ضاغطة ومناصرة لمتواصل مع األجسام الرسمية
والمؤثرة في الساحة األوروبية و المرشحين لالنتخابات المحمية و البرلمانية.
7.  نوصى وزارة التربية والتعميم ومؤسسات التعميم العالي بوضع مواد و مناىج متخصصة في
مخاطبة المجتمعات الغربية في المراحل الدراسية المختمفة سوءا المرحمة الثانوية و الجامعية
عمى أن يتم التركيز عمى الطمبة الذين يتقنون المغة اإلنجميزية و العمل عمى توظيف اإلعالم
الجديد من خالل تطوير الكادر الشبابي الفمسطيني ليتسنى لو التواصل مع المجتمع الدولي.
8.  توجيو مزيد من الدعم الرسمي والمؤسساتي لألجسام الفاعمة في الساحة األوروبية بما يساعد
عمى مأسسة وديمومة عمل المناصرة والتوعية عبر عقد ورش العمل داخل البرلمانات
والندوات والفعاليات داخل الجامعات والتجمعات لألحزاب والقيام بمظاىرات تحيي المناسبات
الوطنية الفمسطينية المختمفة في أوروبا.
9.  العمل التكاممي بين الدبموماسية الرسمية والدبموماسية الشعبية "العامة" لتعزيز وتوحيد الموقف
الفمسطيني حتي يكون أكثر تأثيرا لدى األطراف المختمفة وتكون الرسالة والرواية الفمسطينية
واحدة وموحدة وىذا يستوجب التوحد و إنياء االنقسام األمر الذي يساىم في تعزيز الموقف
الفمسطيني أمام االخرين.
10.  االىتمام بالخطاب اإلعالمي الفمسطيني الموجو إلى الغرب و مفرداتو ووسائمو, وأن يكون
ىناك محددات لمخطاب تشرف عمييا ىيئو وطنية مركزية عميا تكون ذات خبرة بمتطمبات
العمل السياسي و الدبموماسي واإلعالمي وثقافة المجتمعات الغربية استنادا لممفاىيم والشعارات
الحضارية واالخالقية التي تنادي بيا.
11.  تفعيل حمالت المقاطعة األوروبية إلسرائيل عمى عدة مستويات في المجال االقتصادي
واالكاديمي والسياسي واالجتماعي وتكون مصحوبة بتوعية المجتمعات الغربية بالقضية
الفلسطينية.