دراسة توصي بتعزيز العمل بمُمارسات القيادة الخادمة بوزارة الداخلية.

دراسة توصي بتعزيز العمل بمُمارسات القيادة الخادمة بوزارة الداخلية.
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

 

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير 

للباحثوسيم عبد الغفار حسن عوده 

وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان:

 

"دور القيادة الخادمة في تحسين مستوى البيئة التنظيمية بوزارة الداخلية والأمن الوطني"

 

والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الخميس الموافق 12-05-2016، وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: د. نبيل عبد اللوح مشرفاً ورئيساً، و د. خليل إسماعيل ماضي مناقشاً خارجياً، و د. محمد إبراهيم المدهون مناقشاً داخلياُ

 

وقد هدفت الدراسة إلى:

هدفت الدراسة للتعرف على دور القيادة الخادمة في تحسين مُستوى البيئة التنظيمية بوزارة الداخلية والأمن الوطني – الشق العسكري بقطاع غزة، حيث تكون مُجتمع الدراسة من العاملين في الوظائف الإشرافية (رئيس قسم حتى مدير عام جهاز ) من أصحاب الرتب السامية المُكلفين، ويُقدر عددهم بـ (635) مُوظفاً في أجهزة قُوى الأمن الداخلي بقطاع غزة، وقد بلغت عينة الدراسة (240) موظفاً من العاملين في الوظائف الإشرافية، حيث تم استخدام أسلوب العينة العشوائية الطبقية، وقد تم توزيع استبانة كأداة رئيسة تم إعدادها من قبل الباحث وعرضها على مجموعة من المختصين والأكاديميين وتحكيمها لغرض الدراسة، حيث تم توزيع (250) استبانة واسترداد (240) استبانة بنسبة (96.00%)، وقد اتبع الباحث المنهج الوصفي التحليلي الذي من خلاله يُمكن أن تتحقق أهداف الدراسة، وتم استخدام العديد من الأساليب الإحصائية للإجابة عن تساؤلات الدراسة والتحقق من فروضها. 

 

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها:

1. كان واقع مُمارسة المسئولين للقيادة الخادمة بوزارة الداخلية والأمن الوطني – الشق العسكري بوزن نسبي (82.50%)، بينما مُستوى توفُر البيئة التنظيمية بالوزارة جاء بوزن نسبي(71.01%).

2. توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين دور القيادة الخادمة وتحسين مستوى البيئة التنظيمية، حيث كان معامل ارتباط بيرسون(0.565) ومستوى دلالة (0.050).

 

3. يُؤثر المتغير المستقل (القيادة الخادمة) في المتغير التابع (البيئة التنظيمية) بنسبة (32.6%)، والنسبة المتبقية (67.4%) في التأثير على البيئة التنظيمية تعود لمتغيرات أخرى.


وتوصلت الدراسة إلى عدة توصيات أهمها:

1. تعزيز العمل بمُمارسات القيادة الخادمة بوزارة الداخلية والأمن الوطني الشق العسكري والأجهزة الأمنية محل الدراسة، وتكثيف الجهود نحو فهم أعمق لهذا الدور؛ مما يُؤدي إلى لتحسين البيئة التنظيمية بالوزارة.

2. زيادة الاهتمام بالمرؤوسين من خلال تطوير قُدراتهم في العمل والاهتمام بحاجاتهم الشخصية.

3. توفير موارد تنظيمية من شأنها تحسين وتطوير البيئة التنظيمية في الأجهزة الأمنية محل الدراسة.