دراسة توصي بتطوير ومتابعة جميع الأبعاد للثقافة التنظيمية لدورها الكبير في نجاح الشركات واستمرارها وقدرتها على المنافسة

دراسة توصي بتطوير ومتابعة جميع الأبعاد للثقافة التنظيمية لدورها الكبير في نجاح الشركات واستمرارها وقدرتها على المنافسة
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير للباحث/ مروان عطية يحيى الطيبي، وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان: "واقع الثقافة التنظيمية في شركات المقاولات في قطاع غزة"، والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الخميس الموافق 24-03-2016، وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: د. بسام عبد الجواد أبو أحمد مشرفاً ورئيساً، و د. زياد جلال الدماغ مناقشاً خارجياً، و د. نبيل عبد اللوح مناقشاً داخلياً.

 

إن طبيعة الظروف والتغيرات التي تواجه الشركات والمؤسسات اليوم، تستدعي ضرورة التوصية بتنمية قدرات القادة في مجال توجيه إمكانات الشركة في تحقيق غاياتها حاضراً ومستقبلاً، وعلى ضوء النتائج التي تم التوصل إليها في هذا الفصل يقدم الباحث عدداً من التوصيات تهدف إلى زيادة الاهتمام بموضوع الثقافة التنظيمية كأحد المكونات الرئيسية لنجاح أي مؤسسة أو شركة.

 

ومن أهم التوصيات التي توصلت إليها الدراسة ما يلي:

- تطوير ومتابعة جميع الأبعاد للثقافة التنظيمية لما لها من دور كبير في نجاح الشركات واستمرارها وقدرة المنافسة، وتوفير كافة المتطلبات التي تؤدي إلى تعزيز وتنمية ثقافة تنظيمية إيجابية داخل الشركة، من خلال توفير أجواء عمل مريحة وإقامة علاقات طيبة مع كافة أفراد الشركة، وخلق مناخ يشجع على الوضوح والصراحة ويثير دوافع التحدي والإنجاز وتشجيع روح الإبداع والابتكار.

 

- تلعب الإدارة العليا دوراً حيوياً في تشكيل ثقافة المنظمة فهي من يؤسس القيم والمعتقدات التي تعد بمثابة اللبنة الأولى التي تقوم عليها أي ثقافة تنظيمية؛ لذا يوصي الباحث الإدارة العليا في شركات المقاولات بتشخيص الثقافة السائدة وتحليلها وبناء الإطار القيمي الذي يحتوي على القيم الجوهرية التي تمثل المبادئ والمعتقدات الأساسية الدائمة التي لا تقبل التفاوض أو التنازل.

 

- رفع مستوى وعي متخذي القرار في الشركات بأهمية الهوية الثقافية بما تتضمنه من سمات مركزية ومنفردة تتصف بالاستمرارية.

 

- زيادة الاهتمام بالقيم الإيجابية التي تسهم في زيادة مستوى الكفاءة الإدارية، من خلال زيادة حرص الشركة على نشر القيم الإيجابية البناءة، وهذا يتم من خلال تحديد القيم التي تسهم بشكل فاعل في تحقيق الأهداف، وتتمثل القيم الإيجابية في الشركات المتقدمة في (اهتمام العاملين بزيادة الإنتاجية – الاهتمام بعنصر الوقت – رفع معدلات النمو – احترام المؤسسة – العمل على زيادة الأرباح – تخفيض التكاليف – تقليص النفقات).

 

- تعزيز ثقافة الإنجاز داخل الشركات، من خلال توفير الإمكانات الممكنة وتفريغ العاملين للقيام بالأنشطة المختلفة، وتطوير أدائهم من خلال حضور الدورات التدريبية، وإطلاع العاملين على التقارير السنوية؛ ما يدفعهم إلى المزيد من التقدم والإنجاز.

 

- تعزيز ثقافة التعاطف الإنساني بالاهتمام بالعلاقات الإنسانية بين العاملين في الشركة.

 

- زيادة عدد الإناث في شركات المقاولات، وخاصة في أعمال الإشراف المباشر على الأعمال التي تختص بها الشركة.

 

- تفعيل عمل شركات المقاولات في مختلف المحافظات، وعدم التركيز على عملها في محافظة غزة.

 

- استفادة شركات المقاولات من مشاريع التشغيل المؤقت التي يقوم بها العديد من المؤسسات المانحة والمحلية، وتأهيلهم وتطويرهم وبحث إمكانية الاستفادة منهم بعد انتهاء العقود المؤقتة.

 

- ضرورة اعتماد خطة استراتيجية في شركات المقاولات، وأن تكون الهيكليات واضحة ومعتمدة.

 

- الاهتمام بتدريب العاملين في شركات المقاولات، وأن يكون للتدريب خطة واضحة، والاستفادة من مشاريع التأهيل والتدريب التي تقوم بها المؤسسات المانحة والمحلية، مع متابعة خطط التدريب والتأكد من الاستفادة منها، وتحقيقها للأهداف المرجوة.

 

- الاستفادة من التوجهات الإيجابية نحو مزايا الثقافة التنظيمية لدى أفراد عينة الدراسة، ووجود علاقة إيجابية بين هذه الاتجاهات ودرجة الاستخدام، في إحداث تقبل وإدخال المفهوم العلمي للثقافة التنظيمية في شركات المقاولات بقطاع غزة بكل الطرق الممكنة.

 

- ضرورة قيام شركات المقاولات بإجراء دراسات وتحليلات لبيان المعوقات والمسببات الحقيقية التي تعيق كفاءة الأداء من أجل تذليل الصعوبات التي تحول دون ذلك، ويتطلب وضع سياسات وأنظمة وبرامج متلائمة مع ظروف وإمكانيات وخصائص كل شركة لتمكنها من ممارسته بطريقة سليمة.