دراسة توصي بضرورة قيام الفصائل الفلسطينية بدور مؤثر وفاعل في الضغط لوضع حل لأزمة انقطاع الرواتب

دراسة توصي بضرورة قيام الفصائل الفلسطينية بدور مؤثر وفاعل في الضغط لوضع حل لأزمة انقطاع الرواتب
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير للباحث/ فادي محمد حسن أبو هدة، وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان: "أزمة انقطاع الرواتب وعلاقتها بأداء العاملين في وزارة الداخلية بالمحافظات الجنوبية بفلسطين"، والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بمبنى الإدارة في جامعة الأقصى، يوم الاثنين الموافق 13-03-2016، وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: أ. د. فارس محمود أبو معمر مشرفاً ورئيساً، و د. محمد جودت فارس مناقشاً خارجياً، و د. أديب سالم الأغا مناقشاً داخلياً.

 

 

وقد توصلت الدراسة إلى التوصيات التالية:

• التوصيات بخصوص المتغير المستقل "أزمة انقطاع الرواتب":

1. ضرورة قيام الفصائل الفلسطينية بدور مؤثر وفاعل في الضغط لوضع حل لأزمة انقطاع الرواتب، كونها تشكل قوة جماهيرية كبيرة قد تصنع فارقاً، وذلك من خلال المساهمة في إنهاء الانقسام بين شطري الوطن، ذلك الأمر الذي سيعود بالفائدة على الكل الفلسطيني.

2. العمل على تشكيل فرق عمل في وزارة الداخلية خاصة بأزمة انقطاع الرواتب، بحيث تتضمن تمثيلا لكافة الإدارات ذات العلاقة، على أن يتمتع أعضاؤها بالاستقلالية والقدرة على اتخاذ القرارات.

3. الحرص على أخذ العبر والدروس من الأزمات السابقة ومن أزمة انقطاع الرواتب التي تمر بها وزارة الداخلية، للاستفادة منها مستقبلا وخاصة فيما يتعلق باتخاذ التدابير الوقائية اللازمة لمنع حدوث مثل هذه الأزمات.

4. وجوب العمل على توفير كافة السبل التي قد تسهم في التخفيف عن العاملين في وزارة الداخلية أثناء أزمة انقطاع الرواتب، كتقديم بعض المقترحات للحكومة الفلسطينية لإيجاد بعض الحلول للمستحقات المتراكمة، بحيث يستطيع العاملون الاستفادة منها.

5. العمل على إيجاد الحلول اللازمة للالتزامات المستحقة والقروض المتعثرة على العاملين والتي لا يستطيعون سدادها بسبب الأزمة، وعدم تركهم فريسة للملاحقات القانونية.

 

• التوصيات بخصوص المتغير التابع "أداء العاملين":

1. ضرورة وضع خطط عمل تساعد إدارات وزارة الداخلية في حال استمرار الأزمة، وذلك لتخفيف ساعات العمل بما لا يشكل ضررا على العمل، ويوفر في نفس الوقت متسعاً للعاملين للقيام بأعمال جزئية أخرى تسهم مؤقتا في سد احتياجاتهم.

2. دعم وتعزيز علاقات العمل الإيجابية بين العاملين والرؤساء، والعمل على إقامة أنشطة خارجية ترفيهية والتي قد تسهم في التخفيف نفسياً عن العاملين في ظل أزمة انقطاع الرواتب.

 

• التوصيات بخصوص علاقة أزمة انقطاع الرواتب بأداء العاملين بوزارة الداخلية:

1. العمل على عقد ندوات وورش عمل خاصة للعاملين، وذلك لوضعهم في صورة أزمة انقطاع الرواتب ومصارحتهم بظروفها، ومحاولة إشراكهم في وضع اقتراحات للتخفيف من حدة هذه الأزمة الأمر الذي سينعكس على أدائهم.

2. الاهتمام بتسويق أزمة انقطاع الرواتب عالميا من جانب إنساني، وذلك لخلق رأي عالمي قد يسهم في الضغط لتوفير بعض الحلول لهذه الأزمة، باعتبار أهميتها لتأثيرها على أداء العاملين في الوزارة.

3. تشجيع العاملين على إظهار مشاعرهم وعواطفهم أثناء أزمة انقطاع الرواتب، والاهتمام بمقابلتهم لمعرفة مدى تأثير الأزمة عليهم، والاهتمام بتقوية العلاقات بين الرؤساء والعاملين.