دراسة توصي بتوفير المستلزمات الخاصة بتشغيل نظم المعلومات الإدارية في وزارة التربية والتعليم العالي بغزة

دراسة توصي بتوفير المستلزمات الخاصة بتشغيل نظم المعلومات الإدارية في وزارة التربية والتعليم العالي بغزة
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الأقصى درجة الماجستير للباحث/ رامز محمد عبد الكريم الزعانين، وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان: "دور نظم المعلومات الإدارية في تعزيز الحوكمة الإدارية في وزارة التربية والتعليم العالي ـ بغزة" والتي عُقدت في قاعة المؤتمرات بجامعة الأقصى، يوم الأربعاء الموافق 30-12-2015، وتكونت لجنة المناقشة كلاً من: د. أحمد يحيى محمود مشرفاً ورئيساً و أ. د. سامي سليم أبو ناصر مناقشاً خارجياً، و د. نبيل عبد اللوح مناقشاً داخلياً 


وقد هدفت الدراسة إلى: التعرف على دور نظم المعلومات الإدارية في تعزيز الحوكمة الإدارية في وزارة التربية والتعليم العالي بغزة؛ لتحقيق هذا الغرض استخدم الباحث " المنهج الوصفي التحليلي"، واعتمد الاستبانة كأداة للدراسة، مستخدماً "العينة العشوائية " لاستطلاع آراء عينة الدراسة، والتي بلغت (289) موظفاً وموظفة من العاملين في وزارة التربية والتعليم العالي بغزة، وقد بلغ عدد الاستبانات المستردة (254) نسبة استرداد (87.9%).


وقد خلصت الدراسة إلي مجموعة من التوصيات: التي يمكنها أن تعمل على معالجة نقاط الضعف، وتعزيز نقاط القوة، والاستفادة من الفرص، والوقاية من التهديدات وهي: 
1- الاستمرار في توفير المستلزمات الخاصة بتشغيل نظم المعلومات الإدارية في الوزارة.
2- مواكبة التطور التكنلوجي الذي يطرأ على نظم المعلومات والاستفادة منها في تطوير نظم المعلومات الإدارية في الوزارة.
3- توضيح أثر تعزيز  وتطبيق الحوكمة الإدارية في الحد من الفساد الإداري والمالي، وتعزيز التطور الإداري، وجودة الخدمات المقدمة.
4- تشجيع الابداعات والطاقات لدى العاملين، لتطوير العمل وفق تكنولوجيا المعلومات الحديثة.
5- تفعيل الإدارة التشاركية في الوزارة والاستغناء عن اسلوب الإدارة التقليدية.
6- العمل على توفير تطبيقات الكترونية في الهواتف النقالة خاصة بوزارة التربية والتعليم، لتفعيل التواصل والاتصال في جميع الظروف والظروف الطارئة، مما يساعد على سهولة التوصل، والسيطرة على الأزمات المتوقعة.
7- ضرورة وجود لجنة في الوزارة تعني بمتابعة وممارسة وتنفيذ معايير الحوكمة الإدارية.
8- نشر ثقافة الحوكمة الإدارية وتعزيزها بين العاملين، لأنها ستنعكس بشكل إيجابي على أدائهم من خلال كم ونوعية الخدمات المقدمة للجمهور.
9- طرح مساقات متخصصة في مجال الحوكمة الإدارية في الجامعات والمدارس، وذلك لنشر هذه الثقافة.
10- وضع خطة استراتيجية على مستوى جميع المديريات، ومساءلة القيادات عن تنفيذها.
11- عمل برامج إذاعية متنوعة في إذاعة صوت التعليم لمناقشة التطورات في الوزارة، وكذلك افساح المجال أمام المواطنين لتقديم المقترحات، وإظهار التجاوزات لتعزيز معايير الحوكمة الإدارية.
12- تواصل المسئولين في الوزارة مع موظفيهم لمناقشة مشاكلهم واحتياجاتهم من خلال(عقد اللقاءات، وعبر صوت التعليم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها من الوسائل الحديثة).