دراسة توصي بنشر ثقافة القيادة في الوزارات للارتقاء قيادياً ومهارياً بدرجة أكبر بالموظفين

دراسة توصي بنشر ثقافة القيادة في الوزارات للارتقاء قيادياً ومهارياً بدرجة أكبر بالموظفين
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الاقصى درجة الماجستير للباحث محمد عبد الله أبو زايد وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان : ” سمات الشخصية القيادية المُمَيَزة لدى المدراء العامين بالوزارات الفلسطينية بقطاع غزة" والتي عقدت في قاعة المؤتمرات – جامعة الأقصى، يوم الأربعاء الموافق 21-10-2015 وتكونت لجنة المناقشة كلاً من  أ.د. نعمات شعبان علوان مشرفاً ورئيساً، أ.د. نظمي عودة أبو مصطفى مناقشاً خارجياً، د. محمد إبراهيم المدهون  مناقشاً داخلياً.

 

وقد هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على سمات الشخصية القيادية المميزة (العقلية المعرفية، الوجدانية الانفعالية، الاجتماعية، الجسمية) لدى المدراء العامين بالوزارات الفلسطينية بقطاع غزة، والتعرف إلى درجة توافرها لديهم، والتعرف إلى درجة الاختلاف في توافرها باختلاف متغيرات الدراسة: الجنس، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة.

 

وتوصلت الدراسة إلى عدة نتائج أهمها: تتوافر سمات الشخصية القيادية لدى المدراء العامين بالوزارات الفلسطينية بقطاع غزة بمتوسط حسابي نسبي (79.21%). وقد كانت أكثر سمات الشخصية القيادية توافراً وتميزاً على وجه العموم السمات الاجتماعية بمتوسط حسابي نسبي (80.87%)، وأقلها السمات العقلية المعرفية بمتوسط حسابي نسبي(77.04%)، وقد جاءت السمـــات القيادية الجسمية في المرتبة الثانية بمتوسط حسابي نسبي (80.22%)، وفي المرتبة الثالثة السمات القيادية الوجدانية الانفعالية بمتوسط حسابي نسبي (79.41%).

 

وأفادر الباحث أبو زايد أن أكثر سمات الشخصية القيادية الاجتماعية تميزاً هي الأمانة، والصدق، والإخلاص، والنزاهة، وأقلها تميزاً هي تفويض السلطة، والذكاء الاجتماعي، وفاعلية العلاقات الإنسانية، وأن أكثر سمات الشخصية القيادية الجسمية تميزاً هي  سمة حسن المظهر والأناقة، وأقلها تميزاً هي القدرة على استخدام لغة الجسد، وأن أكثر سمات الشخصية القيادية الوجدانية الانفعالية تميزاً هي الثقة بالنفس، وتحمل المسؤولية، والانضباط، والانتماء. وأقلها تميزاً هي المشاركة الوجدانية، وأن أكثر سمات الشخصية القيادية العقلية المعرفية تميزاً هي الطموح، والذكاء، والخبرة، وأقلها تميزاً هي الابتكار والإبداع، والشورى، والقدرة على التوقع، والمبادرة الذاتية.

 

وأخيراً خلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات التي من شأنها تعزيز سمات الشخصية القيادية بالوزارات الفلسطينية بقطاع غزة.