دراسة توصي بتطوير دور المقاومة في تعزيز الجبهة الداخلية خلال المواجهات القادمة في محافظات غزة.

دراسة توصي بتطوير دور المقاومة في تعزيز الجبهة الداخلية خلال المواجهات القادمة في محافظات غزة.
طباعة تكبير الخط تصغير الخط
منحت أكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الاقصى درجة الماجستير للباحث إسماعيل محمد عامر تخصص الدبلوماسية والعلاقات الدولية، وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان : " دور المقاومة في تعزيز الجبهة الداخلية خلال العدوان الصهيوني على محافظات غزة 2014م وسبل تطويره". والتي عقدت في قاعة المؤتمرات – جامعة الأقصى، يوم الخميس الموافق 30-07-2015وتكونت لجنة المناقشة كلاً من  د. محمود أبو وطفة مشرفاً ورئيساً، د. إبراهيم محمود حبيب مناقشاً داخلياً، د. كمال محمد تربان مناقشاً خارجياً. هدفت هذه الرسالة إلى التعرف على المقاومة الفلسطينية نشأتها ودورها في حماية الشعب, والتعرف على مكونات الجبهة الداخلية الفلسطينية وعوامل صمودها, والتعرف على ظروف عدوان 2014م. ومن أبرز نتائج الدراسة،  أن فصائل المقاومة نجحت في تعزيز الجبهة الداخلية خلال العدوان الصهيوني على محافظات غزة 2014م بنسبة 81.708%, كما أظهرت الدراسة أن الإعلام المقاوم نجح في حماية الجبهة الداخلية ورفع الروح المعنوية لدى المواطن الفلسطيني بنسبة 85.188%, وأثرت المقاومة بشكل كبير على هدف "إسرائيل" من العدوان وقلصت من حركة العملاء بنسبة 83.411%. وأوصت الدراسة بضرورة، ببذل مزيداً من الجهد من قبل الفصائل المقاومة لتعزيز صمود المتضررين بزيادة مساعدتهم بالمال لتوفير ما يلزم, والعمل على تطوير الإعلام المقاوم ليبث من خارج فلسطين باللغات الأجنبية الرئيسية, والعمل على إنشاء الملاجئ التي من شأنها التقليل من عدد الضحايا, وإنشاء مركز قيادة موحد يشمل جميع الجهات ذات العلاقة (الحكومة، التنظيمات، المؤسسات الأهلية، المجتمع المدني)، لإدارة أزمات الجبهة الداخلية.