دراسة توصي بضرورة قيام منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية بعمل حملات مناصرة بمشاركة من المواطنين و المساهمة في صياغة وتعديل قوانين تشريعية في مجال حقوق المواطن

دراسة توصي بضرورة قيام منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية بعمل حملات مناصرة بمشاركة من المواطنين و المساهمة في صياغة وتعديل قوانين تشريعية في مجال حقوق المواطن
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الاقصى درجة الماجستير للباحث أسامة فتحي محمد العالول تخصص القيادة والإدارة، وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان: " دور منظمات حقوق الانسان في الدفاع عن المواطن الفلسطيني ".

والتي عقدت في قاعة المؤتمرات – جامعة الأقصى، يوم الثلاثاء الموافق 16-06-2015 وتكونت لجنة المناقشة كلاً من  د. عبد القادر صابر جرادة مشرفاً ورئيساً، و أ. د. سيف الدين محمد البلعاوي مناقشاً خارجياً، و د. مازن إبراهيم نور الدين مناقشاً خارجياً.

هدفت الدراسة إلى التعرف على دور منظمات حقوق الإنسان في الدفاع عن المواطن الفلسطيني.

ومن أبرز نتائج الدراسة،  دور منظمات حقوق الإنسان في الدفاع عن المواطن الفلسطيني جاء بمتوسط حسابي (2.653) ووزن نسبي (66.333)، وهو بدرجة (كبيرة)، وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (α≤0.05) في دور منظمات حقوق الإنسان في الدفاع عن المواطن الفلسطيني تعزى لمتغير طبيعة العمل، ولصالح أصحاب العمل (الدائم) .

وأوصت الدراسة بضرورة،  ضرورة إستماع منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية لشكاوى المواطنين ، من خلال دائرة مستقلة، ضرورة متابعة منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية مع الجهات المحلية ذات العلاقة ، بما يحقق خدمة المواطنين ، وحل مشاكلهم ، قيام منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية بعمل حملات مناصرة بمشاركة من المواطنين، ذوي العلاقة، متابعة منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية شكاوى المواطنين عبر مواقع الإعلام الجديد وتوثيقها ونشرها، مساهمة منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية في صياغة وتعديل قوانين تشريعية في مجال حقوق المواطن، قيام منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية بعمل تحالفات دولية لملاحقة المجرمين الإسرائيليين، العمل على توحيد جهود عمل منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية والتنسيق فيما بينها لخدمة المواطن الفلسطيني، التشبيك بين منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية ومنظمات حقوق الإنسان العربية والدولية  لتوصيل معاناة المواطن الفلسطيني، رفع دعاوى ضد مجرمي الحرب ( المحتلين ) في كافة المحاكم والمحافل الدولية والإستعانة بذوي الخبرة في القانون الدولي من أصدقاء الشعب الفلسطيني .

.