دراسة توصي بضرورة العمل على تعزيز النمط الديمقراطي داخل الاتحادات الرياضية وتعزيز مهارات الرقابة والتوجيه لأداء العاملين

دراسة توصي بضرورة العمل على تعزيز النمط الديمقراطي داخل الاتحادات الرياضية وتعزيز مهارات الرقابة والتوجيه لأداء العاملين
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الاقصى درجة الماجستير للباحث أحمد عياد محمد محيسن تخصص القيادة والإدارة، وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان: " أنماط القيادة الإدارية وعلاقتها بالأداء لدى الاتحادات الرياضية الفلسطينية ".

والتي عقدت في قاعة المؤتمرات – جامعة الأقصى، يوم السبت الموافق 13-06-2015 وتكونت لجنة المناقشة كلاً من  د. أسعد يوسف المجدلاوي مشرفاً ورئيساً، و د. هشام علي الأقرع مناقشاً خارجياً، و د. محمد إبراهيم المدهون مناقشاً داخلياً.

هدفت الدراسة إلى التعرف على أنماط القيادة الإدارية السائدة في الاتحادات الرياضية الفلسطينية، والتعرف على الأداء في هذه الاتحادات، وكذلك التعرف على طبيعة العلاقة بين الأنماط القيادية والأداء لدى الاتحادات الرياضية الفلسطينية.

ومن أبرز نتائج الدراسة،  أن النمط القيادي السائد في الاتحادات الرياضية الفلسطينية؛ هو النمط الديمقراطي بوزن نسبي (74.77%)، يليه النمط الترسلي بوزن نسبي (59,38%)، وأخيراً النمط الأوتوقراطي بوزن نسبي (48.93%)، وأظهرت نتائج الدراسة بأن الأوزان النسبية لمحاور الأداء على النحو التالي: التنظيم حاز على المرتبة الأولى بوزن نسبي (72.62%)، الرقابة والتوجيه بوزن نسبي (71%)، التخطيط الإداري بوزن نسبي (70.87%)، المسابقات والبطولات بوزن نسبي (64.59%)، وأخيراً التطوير والتدريب بوزن نسبي (61.93%)، وأيضاً وجود علاقة طردية ذات دلالة إحصائية بين النمطين القياديين (الديمقراطي، والترسلي) المستخدم في الاتحادات الرياضية الفلسطينية والأداء، ووجود علاقة عكسية بين نمط القيادة الأوتوقراطي المستخدم في الاتحادات الرياضية الفلسطينية والأداء، كما أظهرت نتائج الدراسة بأنه لا يوجد فروق ذات دلالة احصائية بين درجات أنماط القيادة الإدارية تعزى للمتغيرات (العمر، والمؤهل العلمي، وسنوات الخبرة)، وأظهرت وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير نوع الاتحاد ولصالح ألعاب القوى.

وأوصت الدراسة بضرورة،  العمل على تعزيز النمط الديمقراطي داخل الاتحادات الرياضية لما له من نتائج إيجابية، وتعزيز مهارات الرقابة والتوجيه لأداء العاملين، واعتماد معايير علمية محددة. والعمل على عقد دورات تدريبية مستمرة لإدارة الاتحادات الرياضية، والعمل على تعزيز النشاطات الداخلية، وبناء القاعدة، وتطوير الكادر البشري.