دراسة توصي بضرورة العمل على تعزيز ممارسة النمط الديمقراطي في شبكة الأقصى الإعلامية والحرص على إجراء عملية قياس رضا الموظفين في الشبكة بشكل دوري

دراسة توصي بضرورة العمل على تعزيز ممارسة النمط الديمقراطي في شبكة الأقصى الإعلامية والحرص على إجراء عملية قياس رضا الموظفين في الشبكة بشكل دوري
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الاقصى درجة الماجستير للباحث بهاء الدين سعيد سليم المدهون تخصص القيادة والإدارة، وذلك بعد مناقشة رسالته الموسومة بعنوان: " الانماط القيادية السائدة في المؤسسات الإعلامية وعلاقتها بالرضا الوظيفي – شبكة الاقصى الاعلامية نموذجا ".

والتي عقدت في قاعة المؤتمرات – جامعة الأقصى، يوم الخميس الموافق 04-06-2015 وتكونت لجنة المناقشة كلاً من  د. محمد إبراهيم المدهون مشرفاً ورئيساً، و أ. د. فارس محمود أبو معمر مناقشاً خارجياً، و د. نبيل حسن الطهراوي مناقشاً داخلياً.

هدفت الدراسة إلى التعرف على الأنماط القيادية السائدة في شبكة الأقصى الإعلامية، ومستوى الرضا الوظيفي لدى العاملين فيها، والعلاقة بينهما، من وجه نظر العاملين في الشبكة، اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي، لتناسبه مع موضوع الدراسة، وذلك من خلال وصف وتحليل الأنماط القيادية السائدة في شبكة الأقصى الإعلامية والرضا الوظيفي، والعلاقة بينهما استناداً لآراء العاملين.

ومن أبرز نتائج الدراسة،  أن النمط الديموقراطي هو النمط السائد في شبكة الأقصى الإعلامية بدرجة 78.46%، وأن النمط الأوتوقراطي غير متبع في الشبكة، أما النمط الترسلي فلم يثبت اتباعه من قبل المسؤولين أو نفي اتباعه بشكل قاطع. وتبين عدم وجود تأثير جوهري لاختلاف فروع الشبكة على آراء العاملين الخاصة بالأنماط القيادية التي يتصف بها مسؤولوهم، وأظهرت النتائج أن النمط الديمقراطي هو السائد في كل من المستويات الإشرافية الأربعة، وفيما يتعلق بالرضا الوظيفي للعاملين فقد أظهرت النتائج أن العاملين في الشبكة ككل راضون بنسبة 75.65% وهذه نسبة جيدة، بينما لم يكن هناك تأثير جوهري لاختلاف فروع الشبكة على الرضا الوظيفي للعاملين. وأظهرت النتائج أن هناك علاقة ارتباط طردية قوية بين النمط الديمقراطي والرضا الوظيفي، بينما العلاقة طردية ضعيفة بين النمط الترسلي والرضا الوظيفي، ولم يثبت أن هناك علاقة بين الرضا الوظيفي والنمط الأوتوقراطي في شبكة الأقصى الإعلامية كوحدة واحدة.

وأوصت الدراسة بضرورة،  العمل على تعزيز ممارسة النمط الديمقراطي في شبكة الأقصى الإعلامية، بما يتوافق مع خصائص العاملين في المجال الإعلامي، و العمل على معالجة صفات النمط الترسلي والأوتوقراطي السلبية التي تبين وجود بعضها لدى المسؤولين في الشبكة، والحرص على إعطاء الموظفين ترقياتهم في موعدها وعدم تأخيرها، وكذلك رفع مستويات الرواتب في الشبكة، بما يتناسب مع الموارد والإمكانات الموجودة.