دراسة توصي بضرورة الاهتمام بـ (نزيلات السجون) ومراعاتهن وخاصة الفئة العمرية الراشدة

دراسة توصي بضرورة الاهتمام بـ (نزيلات السجون) ومراعاتهن وخاصة الفئة العمرية الراشدة
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

منحت أكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا ضمن البرنامج المشترك مع جامعة الاقصى درجة الماجستير للباحثة حنان حمد محمد النحال ، تخصص القيادة والإدارة ، وذلك بعد مناقشة رسالتها الموسومة بعنوان :دور الشرطة النسائية في تعديل السلوك الإجرامي لدى نزيلات مراكز التأهيل والاصلاح في محافظات غزة .

وعقدت المناقشة في قاعة المؤتمرات بجامعة الأقصى، يوم الاثنين الموافق 04 -05 -2015 وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور عبد الفتاح عبد الغني الهمص مشرفاً ورئيساً، والدكتورة سنــاء إبراهيم أبو دقـة مناقشاً خارجياً، والدكتور محمد عبد العزيز الجريسي مناقشاً داخليا.

ومن أبرز نتائج التي توصلت لها الدراسة وجود دور إيجابي واضح وتأثير ملموس لأداء الشرطة النسائية العاملة في مركز التأهيل والإصلاح على نزيلات السجون ، وكذلك وجود جهات داخلية وخارجية داعمة تشارك العاملات في الشرطة النسائية للعمل على حل مشكلات النزيلات إضافة إلى وجود أثر واضح للبرامج الإرشادية والتوعوية المختلفة على سلوك النزيلات بالرغم من ضعف الإمكانيات المقدمة من وزارة الداخلية في الآونة الأخيرة بسبب سوء الأوضاع المعيشية في قطاع غزة .

واختتمت الدراسة بتوصيات كان أبرزها ضرورة الاهتمام بالنزيلات ومراعاتهن وخاصة الفئة العمرية الراشدة ، وأن تقوم إدارة مركز التأهيل والإصلاح بتكثيف برامج التأهيل والارشاد وزيادتها، والحفاظ على استمرارها من أجل تعديل حقيقي لسلوك النزيلات، وأن يحرص المجتمع الخارجي على تقبل النزيلات، والنظر إليهن نظرة إيجابية بعد خروجها من المركز وقضاء مدة محكوميتها .

وأوصت الدراسة أيضا على ضرورة دراسة الحالة الاجتماعية للنزيلة وظروفها الحياتية بشكل دقيق والاطلاع على معرفة أسباب ارتكاب الجريمة حيث كانت النسبة الأكبر من النزيلات من ذوات الدخل الشهري المتدني.